آخر تحديث :السبت 15 اغسطس 2020 - الساعة:00:41:16
آخر الأخبار
القائد كمال الحالمي: مكافحة التوصيلات العشوائية للمياه والكهرباء بحملة إزالة التعديات تحسن الوضع الأمني بالمنصورة
(عدن/الامناء/علاء بدر:)

أزالت صباح اليوم الاثنين حملة دك العشوائيات والتعديات التي يرعاها الأستاذ محمد عمر البري مدير عام مديرية المنصورة الكثير من المباني غير المرخصة بإشراف ميداني للقائد كمال مطلق الحالمي قائد الحزام الأمني في قطاع المنصورة.

وبعد إقرارها من قِـبَـل قسم العوائق والمخالفات التابع لمكتب وزارة الأشغال العامة والطرق في مديرية المنصورة واصلت الحملة عملها لليوم الرابع على التوالي لإزالة الأكشاك والمحلات والمساحات المخالفة للقانون بقيادة أمنية للقائد كمال الحالمي، وتحت حماية أمنية متنوعة اشترك فيها كل من:-

الحزام الأمني -قطاع المنصورة-.

وكتيبة الاحتياط الأولى- القائد كامل الخالدي.

وكتيبة الاحتياط الثانية- القائد كمال الحالمي.

وكتيبة الاحتياط الثالثة- القائد خلدون بافخسوس.

وقسم شرطة المنصورة- العقيد حسين صالح مسهر.

وفي هذا الجانب أكد القائد كمال الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية وقطاع المنصورة أن المواطن هو رديف الحزام الأمني والشرطة في مكافحة الظواهر السلبية التي أثرت تأثيراً كبيراً على الخدمات المقدمة للمواطنين.

وأضاف قائد الحزام الأمني -قطاع المنصورة- أن قيام المخالفين ببناء محلات غير مرخصة أدت إلى إلى ضعف في إمدادات مياه الشرب والتي بدلاً من أن يستفيد منها المواطنون في منازلهم بات مُـلاك تلك المحلات يستأثرون بها لأنفسهم من خلال توصيلات أنابيب مياه غير قانونية، جعلت من مياه الشرب منعدمة لدى الناس وهو ما أثقل كاهلهم.

من جهتهم قام رجال مرور المنصورة بتغيير مسار السيارات وإيجاد طرق بديلة للسائقين تجنباً لحدوث ازدحامات مرورية قد تعيق أداء الحملة بحضور الملازم أول خالد سعيد أحمد قردش مسؤول مرور المنصورة.

ولفت القائد كمال الحالمي في تصريحه لوسائل الإعلام إلى أن معظم المباني المستحدثة والتي استحقت الإزالة تسحب التيار الكهربائي بطريقة غير قانونية عن طريق الأسلاك التي يقوم المخالفون بتوصيلها من أعمدة الكهرباء عشوائياً وهو الأمر الذي جعل من سكان قطاع المنصورة يعانوا الويلات من انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة بسبب إمدادات تلك المحلات والمباني المخالفة.

ودعا قائد كتيبة الاحتياط الثانية المواطنين إلى الالتزام بالقانون في كافة مناحي الحياة لكي نعيد بناء دولة الجنوب وفق أسس متينة يسودها النظام والعدل.

وعند تنفيذ هذه الحملة بدا أن العديد من المواطنين الذين تمت إزالة محلاتهم العشوائية أيدوا إقامة الحملة عندما وجدوا أنها تسير وفق مخطط رسمي واحد، لا تحيد عنه، وعمَّـت كل من كان مخالفاً في طريقها دون تمييز أو تفرقة بين أحد.

وكان عمال ميدانيون تابعون لصندوق النظافة وتحسين العاصمة عدن يقومون بتنظيف مخلفات الهدم تباعاٌ بعد كل عملية إزالة، وعملوا على  نقل المخلفات التي سهَّـلت حركة المواطنين بانسيابية.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص