آخر تحديث : الثلاثاء 2019/06/18م (01:32)
هذا عيب وخطير يا جنوبيين
علي ثابت القضيبي
الساعة 09:39 PM

اليوم ، وبعد أربع سنواتٍ من الحرب بالتّمام، حينذاك كانت العيون جاحظةً معلّقةً بأعلى الجباهِ هلعاً ورعباً ، وصواريخ ودانات مدفعية الحوثي تدكٌ المنازل وتمزق الأجساد بلا رحمة ، ومديريات عدن تتساقطُ تباعاً وتُفْرَغُ من أهلها ، والحالة النّفسية للأهالي في الحضيضِ إستعداداً للرحيل والتشريد ، لكن جاء الفرج بدخول الأمارات جنوداً وعتاداً ومدداً لتحريرِ عدن بمعيّة خيرة رجالها وشبابها ، وكان الخلاص من الحوثعفّاشيين .. لكن اليوم تنقلبُ الآية لدى بعض الجاحدين على الأمارات الشقيقة ، فقد تناسوا كلٌ ما إجترحتهُ لأجلنا ، بما فيه رجالها الذين إختلطت دمائهم بدماء شهدائنا على أرضنا !! وياعيباه .

هنا أستغربُ كيف تنقلبُ ال?ية وتُفرغُ ذاكرة بعض الجنوبيين من كلٌ مواقف الشّهامة والنُبلِ الأماراتي ، وهي التي طالما تغنّوا بها في الأيام السّوداء للحرب ! وهذا ليس من طِباعنا كجنوبيين ، فالجحود والتّنصل للمعروف ليس من بين سجايانا ! فما دهى هذا البعض الجاحد ؟!

بدايةً .. موجة التّشويه الظالم للأمارات يتصدّرُ جوقتها حزب الإصلاح / الأخونج ، والأسباب معروفةٌ ، وأولها الإرتباط الوثيق لهذا الحزب وعبْر أجنحتهِ ومفرّخاته بالإرهاب ، والأمارات تحارب الإرهاب ، وكُلنا يعرفُ إنتماء وتبعيّة الجمعيّات والجوامع التي تخرّج منها مرتكبي الحوادث الإرهابيه ، ناهيك عن مواقفهِ وأدائه وإعلامه المفضوح الذي يطالب دائماً بالإفراج عن الإرهابيين ، ودلائل عدّه أخرى لايتّسع لها الحيز هنا ..

أمّا داهية الدّواهي فهي في الإنسياقِ الأعمى للبعض من شعبنا وتجاوبهم بسذاجةٍ مع التّعبئة والتحشيد الإجرامي للإصلاح ضدّ الأمارات .. فالبعض مثلاً ، ولشعورهِ أنّ الأمارات تدعمُ المجلس الإنتقالي الجنوبي ، وهو يُجَيّرُ بغباءٍ مُفرط الإنتقالي الى منطقةٍ بعينها ، وهذا خطأ فاضح ، فكلنا جنوبيين ، وهو يختزنُ في جوفه لهذه المنطقة الحقد الأعمى والغير مُبَرر أصلاً ، وهكذا يطفقُ في القَدح للأمارات رغم كل ماأجترحته وبذلتهُ معنا جميعاً حتى اللحظة ! بل ويتناسى كلٌ أيام الجحيم التي عشناها قبل مقدم الأمارات والتحالف الينا !!

والبعض ال?خر ، ونتيجةً لبعض الأخطاء والتّجاوزات المُرتكبة أحياناً من بعض القيادات والأفرادِ في الأجهزة الأمنية التي دعمت الأمارات تشكيلها لحمايتنا ، وهي قد لعبت فعلاً دوراً محورياً في مكافحة الإرهاب ومكوناتهِ ، وقوّضت وجوده وماأنفكت ، ولكن هذه التّجاوزات والأخطاء موجودة فعلاً ، وعلينا الإقرارُ بها ، مع أنها ليست من مسؤولية الأمارات أصلاً ، فالأمارات لم تنتقِ ولم توظف هؤلاء الأمنيين أو تختارهم ، ومَن أختارهم كقيادات هم قيادات المقاومة و?خرين منّا نحن .. لكن الضرورة تستدعي فعلاً إعادة هيكلة هذه الأجهزة وقياداتها ، وكذا تنقيتها من غير الصّالحين والغير مؤهلين أمنياً وخُلقياً .. الخ ، وهذه مسؤلية الدولة ومسؤوليتنا نحن وليس الأمارات ..

المصيبة الكبرى هي في بعض وسائل الإعلام الجنوبية والصحف منها والصحفيين تحديداً ، فمن هؤلاء - منهم الإصلاحيين أو من في فلكهم أو المسترزقين - مَن يشحذون سكاكينهم وحرابهم للطعنِ في الشقيقة الأمارات بالزورِ والبهتان والتّأجيج الرّخيص ضدّها ، وهذا رغم كل مابذلتهُ وتبذله لأجلنا ! وهؤلاء هم الفئة الأقذر والأكثر إنحطاطاً بإعتبارهم من حملة الفكر والرأي ، وهم معروفين طبعاً لشارعنا الجنوبي الحصيف ولاشك ..

يا أخوتي الجنوبيين .. من العار أن ينحوا البعض هذا المَنْحى نحو مَن مدّ يدهُ لنا في أكثر اللحظات صعوبة وعنفاً ودموية - عيب والله - ثم أنّ النتائج الوخيمة التي لانحسبُ حسابها اليوم ستعودُ علينا نحنُ وحسب ، فالسّاحة ستخلوا للإصلاح ، وهذا الإصلاح معروفٌ لنا بإنتهازيته الرخيصة وتمييع القتال لهزيمة الحوثي في كل الجبهات ، بل وثمة مؤشراتٍ جلية بالتنسيق بينه والحوثي على أكثر من مستوىً وصعيد ، وإلاّ لماذا جيوشهِ نائمة في تباب مأرب وغيرها ولم تحرك ساكناً البته ، فهو مَن سيسطر على الساحة هنا برحيل الأمارات لا سمح الله ، وسينفذُ المخطط الصهيوني / القطري / التركي الذي عشنا ونعيش تجلياته في العراق وسوريا وليبيا بصورته الدموية ، فالحذرُ يا أخوتي ، والعقل زينه .. أليس كذلك ؟!

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
999
عدد (999) - 16 يونيو 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل