آخر تحديث : الخميس 2019/07/18م (10:07)
الضالع حصن بارليف
محمود الميسري
الساعة 01:32 AM


الكثير يعرف وسمع عن حصن بارليف المنيع الذي قامت إسرائيل ببناء أثناء حربها مع مصر لاستعادة سيناء في القرن الماضي والذي نجحت القوات المصرية من تجاوز الحصن بتوفيق من الله لنصره الحق وثمه بإيمان  والإصرار والشجاعه  القوات المصرية نجحت من تجاوز خط بارليف المنيع.


واليوم وقبل اشهر صنعت الضالع حصن للجنوب بأكمله .
في عام2019م اثبثث محافظة الضالع الجنوبية للجميع بانها حصن بارليف المنيع الذي لايمكن أن تتجاوزه مليشيات الحوثي بادن لله .

اثبثث الضالع للجنوب الارض والإنسان من خلال التصدي وردع القوات الجراره البربرية لمليشيات الحوثي الكهنوتية الإيرانية.

بتوفيق من الله سبحانه تعالى ثمه بإيمان وشجاعه واصرار ابطال القوات الجنوبية بكل مسمياتها المكونه من الضالع وأبين وشبوة وعدن وحضرموت من اقامه حصن جسدي صلب قوي وشجاع يصعب على مليشيات الحوثي الإيرانية تجاوزها بسهوله حتى الآن .

استطاعت الضالع من خلال ابطال القوات الجنوبية صناعه ملاحم بطولية سيذكرها التاريخ والأجيال وراء الأجيال .

 محافظة الضالع الجنوبية بوابه الجنوب الحبيب هنئين لك ولا ابطالك الشجعان ماسيذكره التاريخ عنك وعن تصديك القتالي المميز الذي اوجع كل الحاقدين وأصحاب النفوس المريضه وكل من يريد لنا ولجنوبنا الحبيب الخراب والدمار والقتل واولهم مليشيات الحوثي الذي تم هزيمتهم أشد هزيمه بعد هزيمهم في الحبيبة والام عدن.

مهما قلنا أو كتبنا أو تحدثنا عن صمود وشجاعه وتضحيات أبناء الضالع خاصه والجنوب عامه في المحافظه على الأرض والعرض من بطش وتنكيل المليشيات البربرية الإيرانية ، لم نستطيع أن نوافيكم حقكم .

لكم منا ومن كل أبناء الجنوب كل التقدير والاحترام والحب ونقول لكم بأنكم الحصن المنيع لكل الجنوب من اي غزو بربري غاشم من مليشيات كهوف مران وطهران .


الرحمه للشهداء الشفاء للجرحى الحرية للاسره.

#محمود_الميسري

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1011
عدد (1011) - 17 يوليو 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل