آخر تحديث : الاثنين 2019/09/16م (09:33)
آخر الأخبار
منظمة "تجديد" تقيم حلقة نقاشية ويوم توعوي حول ظاهرة التحرش الجنسي بالأطفال
الساعة 10:12 PM (الامناء نت/خاص/عاد نعمان)


أقامت منظمة "تجديد" للتنمية والديمقراطية، في مقرها بمديرية المعلا، فعاليتين حول ظاهرة التحرش بالأطفال، تحت شعار "لا تلمسني"، وذلك ضمن البرنامج الدوري للمنظمة في فتح مجالات نقاشية ونشر التوعية المجتمعية، وبشكل خاص في قضايا الطفولة والانتهاكات التي تطال حقوق الأطفال.

دُشنت الفعاليات بحلقة نقاشية أدارها عضو فريق عمل المؤسسة أنيس الشعيبي، حيث قدم ورقة عمل حول ظاهرة التحرش الجنسي بالأطفال، من حيث تعريفها، أسباب تفشيها، علامات ومؤشرات وقوع تحرش جنسي، العواقب والتأثيرات المختلفة، والتدابير الوقائية لمنع حوادث التحرش الجنسي بالأطفال، وذلك بحضور ممثلين عن لجان مجتمعية ومبادرات شبابية ومنظمات مجتمع مدني، نشطاء حقوقيين، وعدد من أولياء الأمور.

أكد ضيوف الحلقة النقاشية أن التحرش الجنسي بالأطفال من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الطفل، وأشد أنواع العنف وقوعًا على الطفل، كما وصفوها بأنها أخطر الجرائم التي تفشت في المجتمع في الآونة الاخيرة، مشددين على ضرورة إيجاد نص قانوني واضح وصريح يُجرم التحرش الجنسي، وآخر يُنزل أشد العقوبات الرادعة بمرتكبيه، داعين إلى تعاون المجتمع في كسر حاجز الخوف ومواجهة وصمة العار والتمييز؛ بالإبلاغ عن حالات الإيذاء والاستغلال الجنسي للأطفال، وتفاعل واهتمام مراكز الشُرط مع تلك البلاغات والشكاوى.

خرج النقاش بجملة من الخُلاصات، التي تُسهم في الحد من ظاهرة التحرش الجنسي بالأطفال والتخفيف من آثارها، تمثلت أبرزها في تشارك مؤسسات الدولة المعنية ومنظمات المجتمع المدني، في وضع خطة وطنية تُعزز من التربية والثقافة الجنسية لدى الأطفال، والتوعية بإرشادات الحماية لدى ذويهم، وتخصيص برامج ومشاريع شاملة الرعاية الاجتماعية والدعم النفسي والصحي للأطفال الضحايا، إلى جانب إشراك قادة المجتمع المحلي في جلسات ومحاضرات توعوية لأولياء الأمور، حول مخاطر وعواقب التحرش الجنسي بالأطفال.

كما أوصوا بضرورة تشارك البيت والمدرسة في اتخاذ تدابير وقائية كفيلة بتوفير حماية للأطفال من حوادث التحرش الجنسي، منها تفعيل الرقابة الأسرية، فيما يتعلق بالمواد الإعلامية والألعاب الالكترونية التي تنمي لدى الأطفال سلوكيات غير سوية، وتوعية الأطفال بمفهوم التحرش وكيفية التصرف عند التعرض له، ومتابعة الاختصاصيين الاجتماعيين لمشاكل الطلاب وإيجاد حلول لها، وكذا العمل على إيجاد بيئة آمنة للطفل، تُعزز من ثقته بنفسه وتحافظ على خصوصيته، وتوفر له تنشئة سليمة وتحصيل علمي مُتقدم وممارسة حياة طبيعية.
 
في ذات الصدد أدارت مسئول الرقابة في منظمة "تجديد" ريما العقربي، فعاليات يوم توعوي خاص بحماية الأطفال من التحرش الجنسي، بحضور عدد من الأطفال وموجهين تربويين ومشرفي لجان مجتمعية من مختلف مديريات محافظة عدن، حيث أوضحت "العقربي" للأطفال ماهية التحرش الجنسي، وكيفية التعامل في حال التعرض لتلك المواقف، وكذا طرق الحماية والدفاع عن النفس، كما عُرضت أفلام توعوية ورسومات توضيحية عن الأماكن الحساسة والخاصة في جسد الطفل، التي لا يجب السماح لأحد برؤيتها أو لمسها، بالإضافة إلى كيفية التصرف عند الشعور بالخطر وعدم الأمان، ورفض المواقف غير المريحة، والإبلاغ عنها.

تخلل اليوم التوعوي تنظيم معرض رسم مفتوح؛ لخلق أجواء آمنة من الثقة والحوار مع الطفل، وتجسيدًا لاحترام الطفل واعطائه مساحته الخاصة، ورفع الأطفال المشاركين لوحات بيضاء كُتبت عليها شعارات ضد التحرش الجنسي، كـَ "لا تلمسني"، "جسدي ملكي"، واُختتمت فعاليات اليوم بتوزيع الهدايا والعدة المدرسية.

يُذكر أن منظمة "تجديد" للتنمية والديمقراطية، مستقلة طوعية، أسسها في 2011 كوكبة من الحقوقيين والإعلاميين ورجال الفكر والأعمال، مقرها في مدينة عدن، وتهدف من خلال أنشطتها ومشاريعها، إلى الاسهام في التخفيف من معاناة المتضررين، ومكافحة العوز والفاقة، وتلبية الاحتياجات الأساسية للمجتمعات.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1032
عدد (1032) - 12 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل