آخر تحديث : الاربعاء 2019/11/13م (16:01)
الطفل «بائع الماء» إلى المحكمة بدلاً من الشهرة
الساعة 10:48 AM (الأمناء نت / رصد ومتابعة)

بعدما خطف الطفل اليمني عمرو أحمد الأسماع في شوارع صنعاء بصوته العذب وهو يبيع قارورات المياه، وبات ضيف القنوات الفضائية بعد إعلان الملحن صبحي محمد تبنّيه فنياً واستعداده لإطلاق أغنية وفيديو كليب له وتكفّله بمستلزمات حضوره إلى لبنان، حدثت الصاعقة التي لم تكن في الحسبان، إذ رفض والده الذي طلّق أمه قبل سنوات السماح له…

 

بعدما خطف الطفل اليمني عمرو أحمد الأسماع في شوارع صنعاء بصوته العذب وهو يبيع قارورات المياه، وبات ضيف القنوات الفضائية بعد إعلان الملحن صبحي محمد تبنّيه فنياً واستعداده لإطلاق أغنية وفيديو كليب له وتكفّله بمستلزمات حضوره إلى لبنان، حدثت الصاعقة التي لم تكن في الحسبان، إذ رفض والده الذي طلّق أمه قبل سنوات السماح له بالسفر إلى لبنان لإطلاق العنان للنجومية، ومساعدة والدته التي تعاني الويل مادياً بعد انفصال أبيه عنها.

فبينما ملأ الأمل قلب الصغير من شعاع نور يغيّر مسار حياته من الفقر المدقع إلى الشهرة والنجومية، ظهر شبح والده محاولاً هدم كل أحلام الصبي، هذا الشبح هو والده الذي يحاول عرقلة سفره إلى لبنان حيث طلب، حسب مواقع إخبارية يمنية، مبلغاً مادياً كبيراً لقاء سفر ابنه إلى لبنان، وهو ما رفضه الملحن.

وقررت والدة الطفل عمرو أحمد التدخل لإنقاذ ابنها، وعدم تضييع حلم حياته في الوصول إلى النجومية، فقررت رفع دعوة ضد الأب للسماح لابنها بالسفر إلى لبنان، ويستعد للوقوف وجهاً لوجه أمام والده غداً الأربعاء في المحكمة.

و كان عمرو أحمد، ذو الثمانية أعوام، في شوارع صنعاء بيع الماء لسائقي المركبات، ويُطرب السامعين بصوته الشجي الذي فرض حضوره في بلد لا يخلو ساعةً في كل يوم من أصوات الرصاص، وكتب الملحن صبحي محمد، على حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إنه سيتبنى موهبة الطفل اليمني عمرو، وإن شاء الله سيكون في لبنان خلال 10 أيام.

وبعدما نجح الطفل في استخراج جواز سفره، جاءت العراقيل من أبيه الذي يصرّ على الحصول على أموال مقابل سفر ابنه، إلا أن القرار الأخير سيكون بيد المحكمة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1057
عدد (1057) - 11 نوفمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل