آخر تحديث : الثلاثاء 2019/06/18م (01:32)
مدير الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل لـ"الأمناء" : لا وجود لأيّ ملفات للفساد والهيئة بدون موازنة تشغيلية
الساعة 09:58 PM (الأمناء/ سالمين دليو: )

قال الأستاذ ناجي عبدالله الشريف مدير عام فرع الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل بعدن : إنه ــ ومنذ تولى رئاسة الهيئة ــ عمل ومع كل الكوادر في الهيئة بوتيرة عالية للارتقاء بالعمل مشيرًا إلى وجود بعض السلبيات وهذا أمر قال : إنه طبيعي "لأن من يعمل لابد أن يخطئ " مشيدا بالجهود التي قدمها كل " من سبقوني ولكل موظف ينتسب للهيئة خلال السنوات الماضية والتي أسهمت في الحفاظ على واحد من الصروح الرافدة للاقتصاد " .

وأضاف : " هذه الفترة ليست كافية لتقييم سير عملنا ولا نريد من أحد أن يستعجل في الحكم علينا وينتقدنا فنحن في بداية المشوار ولأنّ الحرب الأخيرة التي لازالت آثارها باقية حتى الآن فقد أحدثت آثارًا سلبية طالت المرافق الحكومية ومنها هيئتنا فنحن نعمل بصمت لتجاوز هذه العثرات والتي تظهر بين الحين والآخر ، وفي هذا السياق نواصل جهودنا وشق طريقنا لتجاوز أي صعوبات وعراقيل أو تراكمات لفترات ماضية والكل في الهيئة يعمل كفريق عمل واحد لانتعاش الهيئة ولتقديم خدمات أفضل من السنوات الماضية ونحن في الهيئة حريصون كل الحرص بالبحث عن كل ما هو جديد وبأساليب وطرق وتقنيات متطورة الهدف منها الارتقاء بكل وسائل العمل إلى مستويات عالية ".

وأوضح الشريف : إن فرع الهيئة بعدن مر بظروف صعبة وعصيبة كان لها الأثر السلبي في إعاقتها عن القيام بمهامها وواجباتها ومع كل تلك الأحداث إلا إننا نشكر الله عز وجل على توفيقه لنا في خطواتنا التي قمنا بها لإصلاح المسار ومسار الهيئة نحو الاتجاه الصحيح وفي كل نجاح لابد من وجود شركاء لتلك لذلك النجاح ومن بين تلك الجهات وزارة النقل ممثلة بالوزير الأستاذ صالح الجبواني الذي يبذل جهودًا حثيثة للارتقاء بالوزارة وكل الأطر التابعة كما لا ننس أن نتوجه بجزيل الشكر والتقدير لوكيل محافظة عدن لشؤون النقل الأستاذ خالد الجعيملاني والشكر أيضا للأستاذ علي المحروق نائب رئيس الهيئة القائم بأعمال رئيس الهيئة على جهوده لتجاوز أي عراقيل قد تحدث".

وبخصوص الصعوبات والعراقيل قال :" توقيف العمل في النقاط التابعة للهيئة وهي نقاط العلم والرحاب والرباط وسيلة بلة التي تتواجد في خارج أو وراء نقطة العند وهي الأخرى تتعرض لتعطيل من بعض جهات لا نريد تسميتها ويوجد لدينا مندوبين يقومون باستلام رسوم قانونية على الشاحنات الخاضعة للهيئة والتي نتعامل معها بسندات قانونية ومن تلك الرسوم يتم صرف رواتب لموظفين رسميين والمتعاقدين ويبلغ عددهم حوالي 94 موظف وموظفة والهيئة مساهمة مع وزارة النقل وجزء من تلك المبالغ يتم صرفها في توفير مواد قرطاسية ومستلزمات أخرى لديوان وزارة النقل وحوافز و مكافآت لبعض موظفي الوزارة فالهيئة تمثل رافدا أساسيا بالعون والمساعدة بدفع مرتبات لبعض العاطلين عن العمل بمعنى مساعدة الدولة في الحد من انتشار البطالة والتي ستؤدي إلى الفقر ".

وفي ختام تصريحه طالب الشريف الجهات المختصة بمساعدتها على إيجاد مبنى مستقل للهيئة ، أما عن وجود ملفات للفساد قال :" لا توجد لدينا والهيئة بدون موازنة تشغيلية".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
999
عدد (999) - 16 يونيو 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل