آخر تحديث : الجمعة 2019/10/18م (22:31)
"الأمناء" تنشر التفاصيل الكاملة لجريمة مقتل اللواء الغزالي واثنين من أولاده في عدن
الساعة 08:32 PM (عدن / الأمناء نت / خاص :)

شهدت مدينة المنصورة في العاصمة عدن صباح اليوم السبت جريمة بشعة بطلها شاب في العقد الرابع من العمر أقدم على قتل والده وشقيقه قبل أن يقدم على الانتحار .

وروت مصادر مقربة من أسرة الغزالي لـ"الأمناء" تفاصيل الجريمة البشعة والتي بدأت بقيام الشاب خالد أحمد صلاح الغزالي بإطلاق الرصاص على والده اللواء أحمد صلاح الغزالي ليرديه قتيلا في الحال ثم قام بإطلاق رصاصات أخرى على شقيقه محمود أحمد صلاح الغزالي أثناء محاولته منعه من إطلاق الرصاص على والده ليسقط مضرجا بدمائه حيث لفظ أنفاسه بعد دقائق نتيجة الإصابة الخطيرة التي تعرّض لها .

وأوضحت المصادر بأن الشاب خالد الذي كان يحمل مسدسًا تمكن من الهروب عقب ارتكابه الجريمة بسيارته التي كانت مركونة بالقرب من منزلهم في حي عمائر الجيش بالمنصورة؛ ليعود بعد دقائق معدودة إلى المنزل ليتحصن بأفراد أسرته ورفضه الخروج لتسليم نفسه لقوات الأمن التي هرعت على الفور إلى المكان .

وطبقا للمصادر فقد طلبت قوات الأمن من الشاب خالد تسليم نفسه بعد أن قام بإطلاق تهديدات بأنه سوف يقوم بإطلاق الرصاص على كل من سوف يقترب أو يقتل من يحتمي بهم من الأطفال ، مشيرة بأن الشاب طلب من قوات الأمن التي تحاصر المنزل إخباره عن مصير والده وشقيقه وبعد معرفته بأنهما فارقا الحياة قام بالانتحار بإطلاق رصاصة قاتلة على رأسه أودت بحياته على الفور .

وأكدت المصادر أن أسباب ارتكاب الجريمة مازالت مجهولة ، وقد جاءت بعد أقل من يومين من تعرض الأسرة لمأساة بمقتل ابنهم هشام محمود صلاح الغزالي برصاص أحد زملائه في إحدى المعسكرات بالعاصمة عدن ، مشيرة إلى أن القوات الأمنية انسحبت من المنطقة عقب انتحار الشاب .

أسرة الشهيد هشام محمود أحمد صلاح الغزالي أصدرت مساء اليوم بياناً نفت فيه ماتم تداولها من أخبار كاذبة حول اسباب ودوافع الجريمة .

وقالت الاسرة في بيانها الذي تلقت "الأمناء" نسخة منه :

 

قال تعالى :

 

وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون.. صدق الله العظيم.

 

فجعنا اليوم بمقتل عمي المناضل أحمد صلاح أسعد الغزالي وابن عمي محمود أحمد صلاح على يد ابن عمي خالد أحمد صلاح والذي انتحر لاحقا حيث كان القاتل يعاني من حالة نفسية واقدم على قتل والده واخوه يومنا هذا السبت الموافق 6 يوليو 2019م نسال الله ان يغفر لهم ويرحمهم ولا حول ولا قوة إلا بالله انا لله وانا إليه راجعون..

 

وبهذا الصدد نحب أن نوضح بأن الشائعات التي تداولها بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص قضية قتل ابن ابن عمي هشام محمود أحمد صلاح الذي حدثت يوم الخميس 4 يوليو في موقع الكسارة بمدينة كريتر لا اساس لها من الصحة فاسرة الشهيد لم ولن تعفي كما جاء في المنشورات المتداولة التي تتحدث عن إعفاء والد الشهيد هشام عن قاتل ولده وهذا غير صحيح إطلاقا بل هي نتيجة حالة نفسية كان يعاني منها ابن عمي الذي قتل والده واخيه أي والد الشهيد هشام وعليه فاننا نطالب الجهات المختصة القيام بواجبها تجاه قضية القتل التي حصلت في موقع الكسارة احتراما للنظام والقانون فدماء الناس ليس رخيصة إلى هذا الحد ومن يستهتر بالدم لن يجني غير الخسران والندم ولن يضيع حق وراءه مطالب ما دام للعدالة طريق..

 

كما نطالب الأخوة الذين نشروا تلك الشائعات إلى حذفها وتحري الدقة والمصداقية عند النشر او النقل فبعض المنشورات تسبب لنا جراح فوق الجراح..

والله المستعان..

 

صادر عن أسرة الشهيد هشام محمود أحمد صلاح..

عنهم أدهم الغزالي..

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1047
عدد (1047) - 17 اكتوبر 2019
تطبيقنا على الموبايل